‎في أول قرار لمناف الموسوي ورهبة أسودي :



عودة المجلات إلى الصدور ثلاث مرات في السنة بعد أن حولها القاصد إلى فصلية. 

كان الجمهور الثقافي بشكل عام والأدبي على وجه الخصوص يترقب عودة مجلات دار الشؤون الثقافية العامة إلى الصدور شهريا، بعدنجاح تحويلهما إلى فصليتين واعادة طباعة مجلة الأقلام طبعة ثانية؛ الا أن قرارات الإدارة الجديدة قررت التراجع وتقليص الإصدارات لتعودإلى سابق كسادها.

متابعون افادوا أن جلال مناف عبد المطلب الموسوي الذي لم ينتظم في الدوام طيلة حياتهم، لكنه صار صاحب الصوت الأعلى في الشؤونالثقافية بسبب ضعف إدارة رهبة أسودي واستقوائه عليها بأنه هو الذي جعلها مدير عام بحكم علاقاته السياسية وصلته بالكاظمي وحسنناظم؛ لذلك اخذ يتصرف بصلاحيات تفوق صلاحيات المدير العام ومنها قرار التراجع عن الإصدار الفصلي الذي لايحق حتى للمدير العامالتراجع عنه لأنه مقر بالإجماع من مجلس الإدارة ويحتاج إلى قرار مجلس الإدارة من جديد بعد إقناع المجلس بجدوى التراجع.

وأضاف مصدر من داخل الشؤون الثقافية العامة رفض الكشف عن اسمه بأن مناف الموسوي صار يتحكم بالموظفين ويحقق معهم دونتشكيل لجان تحقيقية مما تسبب بحالة نفور عن العمل وشعور الموظف بأنه يخضع لإجراءات عسكرية.

يذكر أن السيدة رهبة أسودي منحت لمناف الموسوي صلاحيات واسعة تتيح له التدخل في كل شيء؛ بعد أن نصبته رئيسا لقسم المجلاتومشرفا عاما على دائرة العلاقات والإعلام ومسؤولا عن شعبة المتابعة وله مكتب مجاور لمكتب المدير العام.

SHARE

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here