عيــن الـشــمـس

لا اجد ان الساعة الدائرية او البيضوية او اي من اشكالها ذات قيمة دلالية فقط من الناحية الجمالية تكون اكثر رونقا وبهجة المهم هو الوقت الذي يقتله بعض الساسة والناس فيها ولا اعرف لماذا تمت تسمية الاذرع الداخلية بالعقارب فمن المحتمل ان يكون المعنى العقرب الذي يلسع كما الوقت الذي يباغتنا فبكلتا الحالتين نحن مقتولون ومسروقون من هذا الزمن الذي حطموا كل ساعاته وأوقاته . من منا يبالي بالوقت الذي هو كالسيف ومن منا يحترم الوقت ودلالته النفسية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية ومن منا يطرق قليلا لتأمل الايام وهي تحد سكاكينها وتقطع من لحظاتنا اعمارا لن ترجع وموتى غيبهم التراب لماذا التعطيل في تشكيل الحكومة ولمصلحة من هذا النزيف من الوقت والدماء وما دخل بيضة القبان السابقة التي ثبت فسادها وافسادها هل نحتاج الى بيض وكما احتارت المعاجم في جمع كلمة قبان كأقبنة وقباني وقبانات احترنا في بيضة نضعها لتتم عملية التوازن الافتراضي ولا نعلم لماذا قمنا بالبحث عن البيضة ولم نمتلك قبانا يجمعها وهل نحن بالفعل نحتاج الى بيض ودجاج لوجود قبان يلمها ؟ لا ارى ضرورة لوجود ساعات كبيرة داخل البرلمان ولا على حيطان اغلب الدوائر فالموظف والمتقاعد والكاسب اولى بها للقيام بالعد و(الفرز) الوقتي لغرض استلام راتبه الشهري منتهي الصلاحية فمن واجب بعض الساسة تحطيم بيضهم وقباناتهم وساعاتهم والهروب من الحر الى دول الجوار والى دول لا تصلها الشمس فحتما سيطبخ العراقيون على اشعة الشمس كالبيض المسلوق دون الحاجة الى قبان ربما لا ينفعهم في ساعة الضيق.

 

هل تعلمون لماذا العرب معجبون بساعة بيك بن؟ لأنهم لا يمتلكون ساعة ترشدهم وتهديهم الى قيمة وثمن الوقت فيذهبون الى سويسرا واليابان وبريطانيا او لأية دولة ليقتنوا ساعة لا تتوقف حتى لو صببت عليها الماء او رميتها في عين الشمس.

SHARE

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here