تحرك أميركي – روسي لإنهاء “عُزلة دمشق”

كشف الممثل الأميركي الخاص لشؤون سوريا، جيم جيفري، عن تحرّك أميركي – روسي على خطّ الأزمة السورية، حيث أعلن أنّ واشنطن وموسكو تجريان محادثات حول مسار محتمل للمضي قدماً نحو حل ّالأزمة السورية “ما قد ينهي عزلة دمشق الدولية”، على حدّ تعبيره.

 

وقال جيفري في تصريح صحافي بعد اجتماع مغلق ل‍مجلس الأمن الدولي، إنّ موسكو وواشنطن تستكشفان “مقاربة تدريجية، خطوة بخطوة” لإنهاء النزاع السوري المستمر منذ 8 أعوام، لكن هذا يتطلب اتخاذ “قرارات صعبة”.

 

لكنّه لفت في الوقت نفسه إلى أنّه “حتى الآن، لم نرَ خطوات مثل وقف إطلاق النار في إدلب أو اجتماع اللجنة الدستورية، من أجل إعطائنا ثقة بأنّ نظام (الرئيس السوري) بشّار الأسد يفهم حقاً ما يجب أن يفعله لإنهاء هذا النزاع”.

 

 

وأشار إلى أنّ “واشنطن مستعدّة الآن لتقديم حوافز للمساعدة في طرح احتمالات للتسوية”.

 

والتقى جيفري بشكل منفصل، الأربعاء الماضي، سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا، وقال إنّ هناك “رغبة صادقة لإيجاد حلّ لهذا الصراع”.

 

وأوضح أنّ ذلك “سيتطلب اتخاذ قرارات صعبة، قرارات صعبة ليس من جانبنا فحسب، ولكن قرارات صعبة من جانب الروس أيضا، وفوق كل ذلك قرارات صعبة من جانب النظام السوري”.

SHARE

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here