رئيس المجلس العسكري في السودان يعيد تشكيل رئاسة الأركان

أصدر رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، مرسوما بإعادة تشكيل رئاسة هيئة الأركان المشتركة، وترقية عدد من الضباط الكبار إلى رتبتي فريق، وفريق أول.

 

وقال الناطق باسم الجيش السوداني، اللواء أحمد خليفة الشامي، في بيان اليوم الاثنين، “أصدر الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عددا من المراسيم والقرارات تم بموجبها ترفيع عدد من الضباط إلى رتبتي الفريق أول والفريق، وإعادة تشكيل رئاسة الأركان المشتركة”.

 

وأضاف البيان أنه جرى تعيين “الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر رئيسا للأركان المشتركة، والفريق أول ركن محمد عثمان الحسين نائبا لرئيس الأركان المشتركة، والفريق أول بحري ركن عبد الله المطري الفرضي مفتشا عاما للقوات المسلحة، والفريق الركن آدم هارون إدريس رئيسا لهيئة العمليات المشتركة”.

 

كما عين الفريق الركن مجدي إبراهيم عثمان رئيسا لأركان القوات البرية، والفريق طيار ركن محمد علي محمد محمود رئيسا لأركان القوى الجوية، والفريق بحري ركن مجدي سيد عمر مرزوق رئيسا لأركان القوات البحرية، واللواء الركن حذيفة عبد الملك أحمد الشيخ رئيسا لهيئة الاستخبارات العسكرية بالإنابة”.

 

وتابع البيان “ترفيع الفريق طيار ركن صلاح عبد الخالق سعيد علي، والفريق الركن محمد عثمان الحسين، والفريق الركن جمال عمر محمد إبراهيم، والفريق بحري ركن عبدالله المطري الفرطي حامد إلى رتبة الفريق أول، وترفيع كل من اللواء طيار ركن محمد علي محمد محمود، واللواء بحري ركن مجدي سيد عمر مرزوق، واللواء د. ركن عبد الرحمن يوسف علي، واللواء الركن عبد الله البشير أحمد الصادق، واللواء الركن محمد علي إبراهيم.. إلى رتبة الفريق”.

 

وكان الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، قد أعلن أمس إنه تمت إحالة الفريق أول عوض بن عوف إلى التقاعد.

 

وأضاف الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، في كلمة تلفزيونية، أنه تم إطلاق سراح جميع الضباط الذين اتهموا بالمشاركة بالتظاهرات الأخيرة.وأشار إلى أنه تم تعيين رئيس جديد لجهاز المخابرات والأمن، وتشكيل لجنة معنية باستلام أصول حزب المؤتمر الوطني.

 

وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، أعلن صباح الخميس الماضي، الإطاحة بالرئيس السوداني، عمر البشير، والذي اندلعت ضده مظاهرات امتدت لأربعة أشهر، تطالبه بالرحيل عن السلطة، على خلفية ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة.

SHARE

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here